بوابة الحصول على المعلومات
نظام التدبير الإلكتروني لبوابة الحصول على المعلومات
تواصل معنا عبر
  • Facebook
  • Youtube
  • Twitter
  • Android
شكايات عاجلة
شكايات

صيدلية الحراسة

صيدليات الحراية ليومي السبت والاحد 15 و 16 اكتوبر 2022
النشرة البريدية

ضع بريدك الإلكتروني لتبقى على إطلاع بأخر مستجدات الجماعة

بنك الاقتراحات
اقتراحات

لقاء مع وفد الجالية اليهودية المنحدرة من مدينة القصر الكبير

لقاء مع وفد الجالية اليهودية المنحدرة من مدينة القصر الكبير

يشكل الفعل الثقافي العبري مكونا أساسيا ومتفردا في الهوية الجماعية المغربية، نشأت على مدى ألفي سنة وجعلت من المملكة المغربية نموذجا واستثناء فريدا بجنوب البحر الأبيض المتوسط.

وما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله و أيده، بصفته أميرا للمؤمنين، ومنذ اعتلائه عرش أسلافه الميامين يولي أهمية كبيرة للقضايا التي ترتبط بحوار الأديان والحضارات والثقافات، لاسيما المرتبطة منها بتعزيز موروث الثقافة اليهودية وتثمينها.

و موازاة مع ذلك و في إطار تكريس سياسة الانفتاح وإيلاء العناية و الرعاية اللازمتين من أجل الحفاظ على الموروث المادي و اللامادي المحلي على حد سواء.

في هذا السياق، و بتعليمات من رئيس المجلس السيد محمد السيمو، استقبل السيد محمد الشريع عضو المجلس الجماعي ورئيس لجنة الميزانية والشؤون المالية والبرمجة، وكذا السيد مصطفى الحاجي عضو المجلس الجماعي ورئيس لجنة التعمير واعداد التراب والبيئة ، والسيد يوسف التطواني رئيس مصلحة شؤون المجلس والتواصل والمعلوميات يوم الاحد 20 فبراير 2022 سيدتين من الجالية اليهودية المنحدرة من مدينة القصر الكبير احداهن حاملة للدكتوراة واستاذة جامعية من جامعة كامبريدج البريطانية ومهتمة بالبحث في التراث اليهودي بشمال المملكةالمغربية الشريفة.

في بداية الزيارة تم القيام بجولة تفقدية لبعض المعالم التاريخية التي لا زالت شاهدة على مرور التواجد اليهودي بالمدينة كالمعابد اليهودية و المزارات و المقبرة اليهودية و دروب وأزقة الملاح.

بعد ذلك تم تقديم وجبة غذاء على شرف الضيوف تم خلالها تدارس عدد من المقترحات تهدف إلى تثمين الرصيد التاريخي العبري بالمدينة.
كما كان اللقاء مناسبة لتقديم هدية عبارة عن كتاب يهود القصر الكبير صفحات من تاريخ منسي مقاربات متقاطعة من تأليف الاستاذين السيد محمد أخريف والسيد محمد العربي العسري.

و تندرج هذه الزيارة في اطار السعي لإعادة الاعتبار للموروث الثقافي والحضاري ذلك ما يشكل إشعاعا ثقافيا للمدينة في شقها المتعلق بالتعايش السلمي بين الأديان وتكريس قيم التسامح بما ينسجم والقيم الإسلامية السمحة.

كل هذا العمل يدخل ضمن رؤية شمولية يتبناها المجلس الجماعي بهدف الارتقاء بالموروث الثقافي و الحضاري و الديني للمدينة و جعله قاطرة لتحقيق التنمية خدمة لتحريك عجلة اقتصاد السياحة المحلية الثقافية
 

مواضيع ذات صلة

جماعة القصر الكبير... من أجل جماعة مواطنة