بوابة الحصول على المعلومات
نظام التدبير الإلكتروني لبوابة الحصول على المعلومات
تواصل معنا عبر
  • Facebook
  • Youtube
  • Twitter
  • Android
شكايات عاجلة
شكايات

صيدلية الحراسة

صيدليات الحراية ليومي السبت والاحد 15 و 16 اكتوبر 2022
النشرة البريدية

ضع بريدك الإلكتروني لتبقى على إطلاع بأخر مستجدات الجماعة

بنك الاقتراحات
اقتراحات

مقدمو الزوايا الصوفية والأضرحة يحيون طقس كسوة ضريح مولاي علي بوغالب

مقدمو الزوايا الصوفية والأضرحة يحيون طقس كسوة ضريح مولاي علي بوغالب
محمد كماشين – تصوير : منتصر الريسوني

بمبادرة من مقدمي الزوايا الصوفية و الأضرحة بمدينة القصر الكبير أقيم مساء يوم الجمعة 17 ربيع الأول 1444 هـ الموافق ل 14 أكتوبر 2044  موكب تقديم كسوة ضريح مولاي على بوغالب .

انطلق الموكب  من المسجد الأعظم بعدما تجمع ببوابته العشرات من سكان المدينة يتقدمهم مقدمو  الزوايا الصوفية والأضرحة والمهتمون بالتراث اللامادي وغيرهم..

وقد جاب الموكب المشكل من الجنسين  من مختلف الأعمار ، أهم شوارع المدينة انطلاقا من المسجد الأعظم ، مرورا بشارع مدرسة للافاطمة الأندلسية فشارع محمد الخامس في اتجاه ساحة علال بن عبد الله ، وانتهاء بضريح مولاي علي بوغالب ، حيث كان في انتظار الموكب رجال السلطة المحلية بمختلف رتبهم  يتقدمهم باشا المدينة ، وعميد الأمن ،  والعلماء ، والقائمون على الشأن الديني بالاقليم  والمنتخبون ….

وبعدما  وضعت الكسوة وسط الضريح تليت الأدعية مع الدعاء لعاهل البلاد ، والختم برفع برقية مرفوعة إلى صاحب الجلاله تلاها السيد محمد علي نخشى باعتباره منسقا للمبادرة .

وقد أقيم بالضريح بعد ذلك حفل ديني تميز بدرس  للعلامة الدكتور سيدي محمد بنكيران.

وبالمناسبة أدلى منسق مبادرة كسوة ضريح مولاي علي بوغالب السيد محمد علي نخشى  بتصريح اعتبر فيه المبادرة احياء لتقليد وتراث محلي كاد أن يندثر بعد سنوات عديدة  احتجابه.

ولقد أعاد السيد محمد علي نخشى إلى الأذهان كيف كان يتم الاحتفال بهذا التقليد من طرف صناع وحرفيي المدينة الذين كانوا يقومون بكسوة الضريح في الاسبوع الأول الذي يلي عيد المولد النبوي الشريف وفق طقوس خاصة .

ودعا السيد محمد علي نخشى إلى الحفاظ على موروثنا الثقافي المحلي باعتباره جزء من هويتنا وتقاليدنا …

وارتباطا بالموضوع أدلت السيدة سميرة الشاري المصممة والصانعة التقليدية بتصريح عبرت من خلاله عن اعتزازها بالمساهمة في إعداد وتحضير كسوة الولي الصالح مولاي علي بوغالب بمبادرة خاصة وتنسيق مع السيد محمد علي نخشى ….وأكدت على احترام النماذج والتصاميم التي تحافظ على الهوية المحلية  ، من غير أن تنسى شكر كافة المساهمات والمشاركات في تطريز الكسوة ، والمتدخلين  من سلطة محلية وإقليمية ومجلس علمي ، وبلدي …

ومن جهته أشار  الأستاذ الباحث محمد أخريف إلى المكانة والأهمية التي يحظى بها الولي الصالح مولاي علي بوغالب على المستوى الديني والعلمي ، والدور الذي لعبه في الحركة العلمية المحلية ، وكيف كان مزاره مقصدا للزائرين من مختلف الأصقاع ، من غير أن يغفل مكانة التصوف والمتصوفين  في الفكر المغربي./.
 

مواضيع ذات صلة

جماعة القصر الكبير... من أجل جماعة مواطنة